“لف وطي وأفشخ” ، فحوص العار وأسطورة الشهادة الحمراء

https://www.facebook.com/lgbtrightstunisia/photos/a.309324092584577.1073741825.309323135918006/414718468711805/?type=3&source=11

“لف، وطي ، وأفشخ”

تلك الجملة التي صدمتني عندما سمعتها لأول مرة، مما جعل الطبيب المُجند يُعيدها على مرة أخرى ” لف، وطي، وأفشخ”.

أتحدث هنا عن مرحلة من مراحل الكشف الطبي الخاص بإجرائات التجنيد الإجباري للذكور بمصر، ومن البداية لن أتطرق لجدوى هذا الفحص “طبياً”، ومدى أهمية سلامة عضلة الشرج للجنود لإتمام المهام العسكرية بجيشنا، بالإضافة إلى شرعية التجنيد الأجباري من الأساس.

لكن هنا أتحدث عن الإذلال والإرهاب النفسي؛ من منّا لم يسمع عن أسطورة “الشهادة الحمراء” التي يعطونها للمثليين أثر اكتشاف ميولهم عن طريق ” فحوص العار” تلك – حيث تقول الأسطورة، إن من تثُبت ميوله الجنسية المثلية عن طريق هذا الفحص يتم أعفاءه من التجنيد الأجباري وإعطاؤه شهادة إعفاء حمراء اللون كوصم أبدي داخل المجتمع، فالكل يعلم أهمية شهادة تأدية الخدمة العسكرية أو الأعفاء منها للذكور بمصر-، بالطبع تلك الأسطورة لا أساس لها من الصحة ولكن تُستخدم للإرهاب النفسي للمثليين بشكل خاص.

الكشف الطبي له مراحل عدة لمن يجرونه، ولكن تلك المرحلة بالذات يتم الإمعان في إذلال الشباب بها، يبدا الإذلال من الطريقة الفجّة في الأمر باتخاذ وضع الكشف، إلى التعليقات التي تتعمد اهانتك بداية من الجنود إلى أكبر رتبة باللجنة الطبية، أتذكر جيداً نظرات الأحساس بالانتهاك التي كانت في عيوني وعيون زملائي، جلسنا قليلا بعد انتهاء الكشف لا يجرؤ احد على النظر للأخر، ثم انقلب الامر بعدها لهستيريا من الضحك والبدء في إطلاق النكات على الموقف- الآلية الدفاعية المشهورة للمصريين-.

لا أدري من صاحب تلك النظرية، إن الإمعان في الإذلال و الترهيب ينتج لك جندي مقاتل ماهر !، أو لعلهم لا يريدون جنوداً مُقاتلة مهرة، بل مجموعة من العبيد الذلائل، ينفذون ما يؤمرون به، وما تلك إلا مرحلة من مراحل صنع العبيد.

تذكرت هذا الموقف على أثر حملة ” #لا_لفحوص _العار ” التى أطلقتها المنظمات التى تدافع عن حقوق محتلفي الميول الجنسية و الجندرية بتونس، تهدف تلك الحملة إلى تجريم تلك الفحوص التي تنتهك كرامة الانسان و تعرضه للإذلال، بالإضافة إلى إلغاء الفصل 230 من القانون الجنائي الذي يجرم المثلية الجنسية بالقانون التونسي ، فبتونس و مصر و معظم الدول التي تجرم المثلية الجنسية، يُعتبر هذا الكشف دليل الإدانة الاساسي بالقضايا التي يتم القاء القبض فيها على الأفراد بسبب ميولهم الجنسية.

يعود تاريخ هذا الكشف إلى نظريات تم وضعها منذ أكثر من مائة وخمسين عام، تلك النظريات التي اُثبتَ عدم صحتها علمياً، ومع ذلك تصر دول مثل مصر و تنوس على استخدامها، فمنذ عدة شهور أجرى موقع  BuzzFeed تحقيقاً بعنوان ” Egyptian Doctors Think This Torturous Exam Can Detect “Chronic Homosexuals “- الأطباء المصريون يعتقدون إن هذ الفحص يستطيع تحديد مزمني المثلية الجنسية- حول هذا الكشف الطبي، و قد قابلوا رئيس هيئة الطب الشرعي المصري حينها  د.ماجد لويس ، الذي وضح طبيعة هذا الكشف والفكرة العلمية القائمة عليه، سوف أقتبس جزء من تصريحة الذي ذُكر بالمقال:

“إن شكل عضلة الشرج لن يكون عادياً ، وستأخذ شكل فتحة المهبل لدى الإناث

يقصد هنا شكلها لدى ” مزمني المثلية الجنسية”

هذا قول كبير الاطباء الشرعيين بمصر!، ولا أظن ان هناك تعليق مناسب يُمكن قوله على هذا الجهل.

بتونس، تقوم المنظمات و جبهات الدفاع عن مختلفي الميول الجنسية والجندرية بعمل أكثر من رائع، أتمنى ان يؤتي ثماره قريباً و تتحسن يتم رفع التجريم عن المثلية الجنسية.

ندعمكم كل الدعم، و نتمنى ان نستطيع أن نحذو حذوكم أيضاً، ولكن تمنيات دون عمل ورغبة حقيقة من داخل مجتمع مختلفي الميول الجنسية و الجندرية باحداث تغيير فعلي في اوضاعهم، بل والسعي و المحاربة لأجل ذلك، ستظل مجرد تمنيات.

كتب المقال :

إبراهيم عبداللا

للتواصل : ibrahim.abdella@riseup.net

Advertisements
This entry was posted in مثلية, مختلفي توجهات جنسية و جندرية, مصر, تونس, شمال أفريقيا, شرق أوسط and tagged , . Bookmark the permalink.

One Response to “لف وطي وأفشخ” ، فحوص العار وأسطورة الشهادة الحمراء

  1. Hani Mihanny says:

    Reblogged this on Mihanny@ and commented:
    أتحدث هنا عن مرحلة من مراحل الكشف الطبي الخاص بإجرائات التجنيد الإجباري للذكور بمصر، ومن البداية لن أتطرق لجدوى هذا الفحص “طبياً”، ومدى أهمية سلامة عضلة الشرج للجنود لإتمام المهام العسكرية بجيشنا، بالإضافة إلى شرعية التجنيد الأجباري من الأساس.

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s